صدفة تقنية حسّنت الوراثة الخلوية

لعبت الصدفة دوراً في كثير من الاكتشافات الهامة كاكتشاف البنسلين الذي فتح الباب للصادات الحيوية، لكننا سنتحدث اليوم عن صدقة تقنية لعبت دوراً في تحسين الوراثة الخلوية Cytogenetics.

كانت البروتوكولات المستعملة في الماضي تجعل من الصعب التمييز بين الكروموزومات المفردة، بل كان هناك خلاف حول عدد الكروموزومات لدى الإنسان هل هو 48 كروموزوماً أو 47 كروموزوماً، ومنهم من قال بأن لدى الرجل 47 كروموزوماً ولدى المرأة 48 كروموزوماً !!

في يوم من الأيام أضاف العالم Hsu بطريق الخطأ محلول ملحي منخفض التوتر قبل تثبيت الخلايا، بدلاً من غسلها كالمعتاد آنذاك بمحلول ملحي إسوي التوتر isotonic فكانت النتيجة أطوار استوائية metaphases منتشرة جيداً، إذ أن المحلول منخفض التوتر يؤدي إلى دخول الماء إلى الخلايا عبر التحال osmosis مما يؤدي إلى انتفاخ الأغشية الخلوية وانفصال الكروموزومات عن بعضها البعض مما يسهل من تمييزها عن بعضها بشكل مفرد.

هذه الصدفة كانت المفتاح الذي فتح مستقبل علم الوراثة الخلوية البشري بل هناك من دعاه بالمعجزة منخفضة التوتر hypnotic miracle والثورة التقنية .

المصدر :

– Steven L. Gersen Ph.D. (auth.), Steven L. Gersen, Martha B. Keagle (eds.)-The Principles of Clinical Cytogenetics-Springer New York (2013)

– T. C. Hsum, The Hypotonic Miracle in Human and Mammalian Cytogenetics, Heidelberg Science Library 1979, pp 15-24

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*