هل تقدم الخلايا المناعية دعماً للخلايا الجذعية السرطانية ؟

اكتشاف دور الخلايا المناعية في تعزيز عمل الخلايا الجذعية السرطانية في سرطان الكولون 

تخيل مستعمرة للنحل الأفريقي المميت. تكون فيها النحلات العاملة مثل كتلة السرطان العظمى من الخلايا في حين أن ملكة النحل هي الخلية الجذعية السرطانية. ملكة النحل يمكنها أن تعيد بناء كامل المستعمرة لكنها تعمل (تتغذى) على العسل الملكي فقط. إذا أزلنا هذا العسل، تموت الملكة ويمكن أن تزال كامل مستعمرة النحل الأفريقي المميت.

 

في هذه الحالة فإن الانترلوكين-22 (IL-22) المشتق من الخلية التائية المساعدة Th22 هو العسل الملكي.
Th22 هي مجموعة فرعية من نمط من الخلايا المناعية تدعى بالخلايا التائية وتعد جنود الجملة المناعية التي تقتل الخلايا الورمية.

 

في حالة سرطان القولون وجد الباحثون بأن Th22 تعمل كمساعدة للورم وتدعم الخلايا السرطانية على أن تصبح قابلة على التجدد الذاتي – أي خلايا جذعية سرطانية. وذلك عبر عامل فوق جيني يدعى DOT1L يتم تنظيمه عبر IL-22 ، ويساهم في تطوير خصائص خلايا جذعية. إذ ربطت المستويات المرتفعة منه في عينات المرضى الورمية بالبقاء الأقل على قيد الحياة.
بهذا يمكن استهداف هذا المسلك في معالجات سرطان القولون وإنقاذ آلاف المرضى.

المصدر : من هنا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*