طريقة جديدة فعالة وموثوقة لانتاج الخلايا الجذعية

من اهم الطرق المعروفة للحصول على الخلايا الجذعية هي تحويل خلايا الجسم الى خلايا جذعية ” حيث يمكن تحويل خلايا “الجلد-الدم-الكبد” الى خلايا جذعية من خلال تعديلها وراثيا لتصبح خلايا جذعية مشابهة للخلايا الجذعية الجنينية وتسمى بالخلايا الجذعية متعددة القدرات المحرضة(induced pluripotent stem cells” (iPSCs.

وتتميز هذه الخلايا الجذعية كونها تستطيع التحول لاي نوع من الخلايا الموجودة ضمن جسم الانسان .ان الطريقة المعيارية لتكوين هذه الخلايا وجدت في عام 2006 ومنح مكتشفها جائزة نوبل وتكمن الفكرة في اخذ الخلايا من الجسم ” مثل خلايا الجلد” وادخال 4 مورثات اليها تسمى مجتمعة بعوامل OKSM اختصارا لمورثات الاربع  (for Oct4, Klf4, Sox2 and myc).

وتتحول بذلك الخلايا الى خلايا جذعية يتم تنميتها وزيادة عددها ثم تحول بعد ذلك لخلايا تساعد في تعويض النسج التالفة ( فيمكن ان نقوم بتحويلها لخلايا دموية او خلايا بنكريسية او قلبية او عصبية….) . على الرغم من اهمية هذه الطريقة الا انها كانت تعاني من عدة عوائق واهمها فعاليتها الضعيفة حيث لم تكن تتحول الا 1% من الخلايا الى خلايا جذعية بعد مرور عدة اسابيع . لذلك كان العلماء يبحثون عن طرق بديلة او معدلة لانتاج الخلايا الجذعية بكفاءة اكبر .

ومن هذه الابحاث هو بحث لجامعة نيويورك حيث كمنت الفكرة الرئيسية لهذا البحث في التحري عن تاثير مواد كيميائية عديدة على فعالية تحويل الخلايا الى خلايا جذعية وبدا البحث في المواد التي تؤثر على الانزيمات التي تلعب دورا مهما في هذه العملية .

النتائج :

وجد العلماء ان 3 مواد رئيسية ترفع بشكل كبير مردود الحصول على الخلايا الجذعية  فاستعمال المواد 3 معا تم تحويل 80% من الخلايا الجلدية  الى خلايا جذعية بدلا من 1% .

كما استطاعت هذه المواد الحصول على 100% من الخلايا الجذعية عند استعمال خلايا سليفة للخلايا الدموية ” blood progenitor cells” ان هذه المواد الثلاث المستخدمة تتضمن : فيتامين c “حمض الاسكوربيك ” بالاضافة الى عاملين اخريين يقومان بتعديل سبل نقل الاشارة ضمن الخلايا الجذعية . بينما يقوم  الفيتامين c  ” بتفعيل الانزيمات التي تعدل من “الكروماتين “.

الفائدة من البحث :

ان رفع كفاءة طرق الحصول على هذه الخلايا سيسهل الحصول على كميات كبيرة منها وبشكل افضل من السابق مما يسهم بشكل كبير في استعمالها في العلاجات المستقبلية التي اصبحت اقرب مايمكن من ذي قبل حيث في اواخر عام 2014 تم الاعلان عن استعمال هذه الخلايا المحرضة المحصولة عليها من خلايا جلدية في تجربة سريرية لعلاج مرض تنكسي عيني في اليابان .

المصدر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*