اختبار دموي للسرطان

“النتائج الأولية واعدة, لكن المزيد من العمل يجب القيام به”

هذا ما صرح به فريق من الباحثين في جامعة برادفور لصحيفة التليغراف البريطانية حول التقنية الجديدة التي قاموا بتطويرها, هذه التقنية هي اختبار يجرى علي عينة دم بهدف كشف جميع أشكال السرطان.

تتضمن هذه التقنية تسليط الاشعة فوق البنفسجية على الكريات البيض بهدف تخريب الدنا, حيث أظهرت النتائج ان الحمض النووي في دم المرضى الذين يعانون من سرطان الرئة و

الجلد و القولون يتلف بسهولة مقارنة مع الحمض النووي لأشخاص آخرين. أظهر المرضى الذين يعانون من حالات ما قبل سرطانية مستوى متوسط من الضرر في الحمض النووي لديهم

عند تعرضه للأشعة.حول هذا الموضوع قالت البروفسورة ديانا آندرسون و التي قادت هذا البحث: “وجدنا ان الحمض النووي للأشخاص المصابين بالسرطان يتلف بسهولة أكبر مقارنة

بغيرهم. بحوزتنا نتائج اولية حصلنا عليها من تطبيق البحث على ثلاثة أنواع من السرطانات, لكننا نعترف بان المزيد من الابحاث يجب القيام بها “.علقت الدكتورة آنيتا مارتن – مديرة

المعلومات العلمية في معهد أبحاث السرطان في المملكة المتحدة – على هذا الموضوع حيث قالت:

” التشخيص المبكر للسرطان هو المفتاح لتحسين فرص البقاء على قيد الحياة, لكن أي تقنية جديدة يجب تجربتها بدقة للتأكد بأنها موثوقة و دقيقة ”

و أضافت الدكتورة آنيتا:

” على الرغم من أن هذه دراسة مثيرة للاهتمام،لايزال هناك الكثيرمن علامات الاستفهام حول هذا الاختبار وهنا كحاجة لدراسات أكبر بكثير لإثبات ما إذا كان يمكن أن يكون مفيدا ًلتشخيص السرطان على نطاق أوسع “

يمكن قراءة المزيد من خلال المصدر :


http://adf.ly/sVl7O

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*