تأثير السموم على الخلايا الجذعية

في دراسة جديدة لتاثير السموم الفطرية المتواجدة في الحبوب ومشتقاتها الغذائية . وجدت ان لهذه السموم تاثيرا سلبيا

يسبب تثبيط تجدد العصبونات ويمنع الخلايا الجذعية من القيام بعملها وتعويض التلف في العصبونات .

ضمن دماغ الثدييات توجد مناطق تحوي خلايا جذعية تستطيع تعويض الخلايا العصبية عند موتها ومن المعلوم ان العصوبات

هي خلايا غير منقسمة . ومن هذه المناطق منطقة في الدماغ تسمى “subventricular zone” وتوجد فيها خلايا جذعية عصبية

قام العلماء بدراسة تاثير السموم الناتجة عن الفطور  التي تسمى “mycotoxin”  على عملية تجدد العصبونات التي تقوم بها الخلايا

الجذعية العصبية وقد تمت الدراسة على الحيوانات وضمن المخبر خارج جسم الحيوانات . وقد تمت دراسة نوع من السموم الفطرية

يسمى “Ochratoxin A” وهو ينتج بصورة رئيسية من قبل فطور “البنسلينوم والرشاشيات  Penicillium and Aspergillus species”

وجد العلماء بان هذا المركب الذي يتواجد على الحبوب ومشتقاته يسبب تثبيط عملية التجدد والتكون العصبية “neuroregeneration”

وقد وجد العلماء ان مركب ” Ochratoxin A” يستطيع التراكم في منطقة المولدة للعصبونات ” neurogenic zones” مما يؤثر سلبا على

الخلايا الجذعية العصبية ويؤثر على تكوين خلايا الجذعيةة العصبية مما ينقص من عملية توليد وتعويض الانسجة العصبية وفي حالة

النقص الشديد تؤدي الى امراض عصبية تنكسية ” كالزهايمير “

يمكنك قراءة المزيد من خلال المصدر :

http://adf.ly/sUx5v

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*