ضفدع الاشجار ومقاومة التجمد

تموت في الشتاء ثم تحيا في الربيع ! ضفدع الاشجار ومقاومة التجمد “

تمتاز ضفدع الاشجار بتحملها لدرجة حرارة منخفضة تحت الصفر .ويقوم العلماء بدراسة هذه الظاهرة لمساعدتها على فهم اعمق لكيفية حفظ اعضاء بشرية لمدة طويلة .

في الشتاء يتوقف قلب الضفدع تماما ويغطيه الجليد ويتحول لكتلة من الجليد الغير المتحرك .حتى بداية الربيع حيث يعود قلب الضفدع لينبض ويضخ الدم ويذوب الجليد عنه ويعود للحركة .

الالية :
من خلال دراسة الضفدع يلاحظ ان الضفدع من ذوات الدم البارد أي ان حرارة جسمه يتغير حسب تغير درجة حرارة الوسط .عند انخفاض الحرارة وتشكل الجليد وبمجرد ملامسة

الجليد لجلد الضفدع تبدأ بلورات الجليد بالتشكل على سطح الجلد ويتجمد الضفدع وفي الحالة العادية تموت الضفادع . في حالة ضفدع الاشجار عند بداية تشكل الجليد على السطح يستجيب الكبر ويقوم بتحويل الغليكوجين الى غلكوز الذي يضخ لكل انحاء الجسم ووجود الغلكوز يمنع الخلايا من الموت ولكنها تتجمد.
بعدها يبدا القلب بالتبطؤ حتى يتوقف كليا ويتحول الضفدع لكتلة من اللحم المتجمد بدون قلب ينبض

في الربيع :

يبدأ الجليد بالذوبان ويبدا القلب بالخفقان ويبدا الضفدع بتجديد الخلايا التالفة .

يمكن قراءة المزيد من خلال المصادر :

من هنا

من هنا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*